الأربعاء، 24 سبتمبر، 2008

حلم ولا كابوس؟

أخذت لي غفوه قبل الخروج.....ولا أدري هو حلم ولا علم .....طرت مسافات مسافات وفجأة وجدت نفسي محاطة  بالنجوم ......نجوم السينما المصرية .....معقولة ؟؟كل هالكم من النجوم في عزومه وحدة؟؟
 و أنا من أول أتمنى أشوف نجم واحد بس ......ما فيني شوفة النفس اللي في بعض البنات لو شافو أحد مشهور أثناء السفر بالصيف أو الأجازات .....و التظاهر بأنني ما شفت النجم المشهور .....اللي الى الآن ما أدري ليش هم يسوو كذا ...و تذكرت يوم شفنا أحد المشاهير النجوم الخليجيين .....غمزت لي صاحبتي و قالت شوفي  بس سوي نفسك ماشفتي شي عشان مايشوف نفسه علينا ولا ياخذ وجه..طبعا ما عجبني كلامها.......و أنا ما صدقت الا و صرخت ......وووووووااااااو ......طبعا من فرحتي ...صاحبتي تمنت لو أنها  تلبس عباية و تغطي وجهها بهاللحظة ......ليش ؟ أنا ما سويت شي يفشل ....هذا نجم و أول مره أشوفه بمكان عام صدفة .....لو أنا بهولييود وشفت هالشوفة كان صار علوم ....ليش فنانيننا ما نطير فيهم مثل طيرة أهل هولييود.....
أرجع للعزومه اللي حواليي .....ياه هذي لبلبة و أبتسامتها الحلوة  اللي صغرتها عشر سنين و لا محمود ياسين اللي بصراحة أحس أنه متواضع باللنسبة لتاريخه الفني .....و فجأة هذا خالد صالح.... يييييييياي .....صرخت بدون أحساس و زوجي بجنبي يقول لي ريلاكس ريلاكس شوي شوي .......كيفك خالد أنا من متابعين مسلسلة بعد الفراق و......قاطعني أهلا يا هانم ان شاء الله أن المسلسل عجبك ......رديت ..المسلسل يهبل ..يجنن ..طبعا أنا كنت أعبر عن فرحتي أني شفت أحد النجوم و أتكلم معاه بكل أنطلاق .....دقينا سواليف يعني ...المهم أني أخذت أنطباع أن هالنجم جدا محترم و ذكي لأنه يعطي وجه لمعجبينه.....المهم ما أمداني ألتفت الناحية الثانيه الا و هذي يسرا تمشي بجنبي و أصرخ يسرااااااااااا...طبعا هي أنفجعت بس أكيد أنها متعودة على المعجبين و المعجبات ....و كانت أبتسامتها عريضه ونفسها حلوة سألتني بعد ما سلمت عليها ميين ؟؟ أنتي مين ؟ .....جاوبتها أنا من السعودية ..أبتسمت لي وبس و أنا في مخي أنتظر تقول لي أجدع ناس ولا أحسن ناس .ولا نورتي مصر ولا أي شي بس هي أكتفت بأبتسامة عريضه حلوة .......
بعد شوي دخل عادل أمام .....ذكرني بدخول أمراءنا اللي نشوفهم بالتلفزيون ولا بدخول جدي لمجلس العزيمه .....الكل يفز ويسلم وهو يتجه مباشرة لمكان جلوسه واللي يبي يسلم يسلم بس هو مايروح يسلم علي أحد ........المهم بدأصراخي يخف لأني تعودت عالجو .....و ألتفت وراي ألا هذي نبيلة عبيد أبتسمت لها بس ماش عطتني نظرة ....ما عجبتني ...كني فهمت منها ...و أنتي مين أنتي عشان عاوزاني أتبادل معاكي الأبتسامات ...المهم قلت خليكي يابنت أحسن منها و قلت لها.. أهلين ..مرحبا.. و أبتسامتي كبيييييييييييرة ...التفتت و عطتني ظهرها ...أستغربت بس لقيت لها عذر ..يمكن عشان ما أقرب و أركز عليها و أشوف آثار عملياتها الناجحة و الفاشلة ..أو يمكن أبتسامتها صارت من الصعوبات ..طبعا من كثر الشد و القص و اللصق..المهم شوفة النفس شينه ......جت و جلست بجنبي سميرة أحمد و بصراحه أول مره أعرف أنها بهاللطف والرقي أبتسامتها جميلة و روحها حلوة و ترد بنفس حلوة و تواضع ملحوظ و زوجها بجانبها الله يحرسهم شكلهم منوووووووور...بعدين جت رجاء الجداوي وسلمت عليهم و كانت تتجاهل أي نظرات حولها يعني كنها قاعدة في بيتهم مو عزومه......ودي أقولها هي و نبيلة عبيد شوفو سميرة أحمد وتعلمو البشاشة وحلاوة الروح......المهم جت أحدى النجمات سألتني ممكن أجلس هنا ..تقصد الكرسي اللي جنبي رديت طبعا طبعا أتفضلي و أنا طول الوقت أحاول أني أتذكر أسمها أو حتى أحاول أعرف هل هي ممثلة ولا مذيعة لأن وجهها مألوف لي المهم أبتسمت لها و قلت لها كيف الحال .....ردت بهزة راس.......لاعاد ..حتى هذي ..رحت كعادتي و فرضت حسن النيه و قلت لها أنا من السعوديه و توني جايه هنا من يومين و بصراحه أنا مبسوطة أني اليوم أشوف هالكم الهائل من هالنجوم ......ردت بهزة راس و التفتت ولا نطقت بكلمة .......طيب سمعيني صوتك عالأقل ...ولا قولي آآآه ......ولا أي أبتسامة.... ولا حتي نظرة .....يعععععععع يا شين الغرور ..
تذكرت صاحبتي اللي تقول لي سوي نفسك ما شفتي شي عشان ما يشوفون نفسهم علينا...
Bookmark and Share

الثلاثاء، 9 سبتمبر، 2008

السعادة ؟

السؤال الأبدي ..الذي له آلاف الأجوبة ......و آلاف الآراء الخاطئة ......
ماهي السعادة؟
أو عرف السعادة...
سألني هذا السؤال أنسان كان له الأثر الأكبر على تكون آرائي و تبلور شخصيتي و تفتح عقلي و الى الآن و أنا أجد أجوبة جديدة لة و ما زلت أبحث...
Bookmark and Share

الأربعاء، 3 سبتمبر، 2008

وراء كل عظيم.........ضحية

Bookmark and Shareيقال أن واء كل عظيم امرأه ..و أنا أقول أن وراء كل عظيم ضحية ....عندما أتأمل الرجال الناجحين على مختلف المجالات سواء علمية أو أدبية أو أقتصادية أو سياسية أو دينية أو أجتماعية...أو أي مجال ..أجد نجاحاتهم جائت على حساب زوجة أو بنت أو أم ...وذلك  لأقتطاع الوقت المخصص للعناية بأسرته للتفرغ لنجاحاته و بذلك تتحمل المرأة و تسد الفراغ الذي أحدثه ربما سيقرأ كلامي أحدهم و يقول ..عشان كذا يقال وراء كل عظيم امرأة ...بس أرد عليه و أقول هالبني أدم اللي هي المرأة حرم نفسه وربما منع من أشياء كثيرة ..ضريبة أهمال الطرف الأخرو أنشغاله ولمراعاة الطرف الأخر و حفاظا على أسم الطرف الأخر و التضحية من أجل طرف آخرو المعاناة من أجل طرف آخر و المرض بسبب الطرف الأخر و ربما الموت بسبب الطرف الأخر و ...و ...و...كثيييييير
فهل من الممكن يا سيد عظيم أن تعطي لي الخيار قبل الخوض في نجاحاتك.. و تدرك أن من وراءك أنسان ربما لا يريد تحمل تبعات نجاحاتك... و لا يرغب بسد و ترقيع فراغاتك... و لا يسعد بالحرمان من ممارسة أنشطة تشوه صورتك... و لا يحب رسم ابتسامة زائفة لتحقيق أهدافك ...ولا يجبر على محو أحلامه ... ولا يمارس الفشل من أجلك .



السبت، 16 أغسطس، 2008

أكره العنصرية

 العنصريه  
هذه الكلمة المقيته اكرهها و أشاهدها حاليا بأشكال جديده ...
معناهاسابقا يقودني للتمييز العنصري العرقي و الآن أراها بأشكال مختلفة و تنوع فريد كريه مقيت ..
.تمييز عنصري ديني و تمييز عنصري مذهبي و تمييز عنصري طبقي و تمييز عنصري لغوي و ......كثييييييير كثييير 
أشكال و ألوان و كأن الشياطين تتفنن في خلق التفرقه بين أبناء آدم و تصنفهم كل مرة بتصنيف جديد ...
في بعض الدول المتطورة .......لاحظ بعض.......توجد ثقافة نبذ العنصريه عند الشعب ....
أما  البعض الآخرمن تلك الدول  فلم يتحرر الشعب من هذا المفهوم بل أرى أن الموضوع بأزدياد
 و لكن الطامة الكبرى أن تتطور بعض الدول شكليا و اقتصاديا 
أما شعبيا فتزداد التصنيفات العنصرية .......ولا أدري هل هي ضريبة التطور و النمو الاقتصادي الغير مدروس و اللذي يركز على الأستثمار في الاقتصاد و يبعد عن الاستثمار في الأنسان و المكتسبات الثقافية و التراثيةوأهمال تطويرها و تنميتها...
اللتي من المفروض أن تكون جزء من الأستثمار اللذي يعود على تلك الدول و يضمن لها أستمرار تطورها الأقتصادي
باختصار ...
موقف حدث أمام عيني ...
صاحب احدى العقارات الفخمة والمتميزه بالخدمات و الذي يعتبر من أحدث المشاريع اللتي تجعلك تغير نظرتك في أحد الدول بشكل ايجابي و بأنها أصبحت تنافس الدول المتطورة منذ زمن بعيد.... يرفض  صاحب العقار أن يؤجر الا جنسيات معينه  ذات شعر(أصفر و درجاته) مع أنه هو نفسه لا ينتمي لهذه الألوان  ولاحتى أهل البلد اللذي هو علي أرضه ذلك العقار.......ألا ترون أن العنصرية هنا غبية نوعا ما  ؟؟؟
موقف آخر للعنصريه أمام عيني ..
مطعم ومقهى يؤكد الحجز بالتلفون اذا تم باللغه الأنجليزيه فهو مؤكد ....و الحجز قابل للمراجعة و البحث اذا تم بلغة أهل البلد ....أما لو كانت اللهجة من منطقة معينة من الوطن العربي فبالتأكيد أن كل الطاولات والمقاعد محجوزة ومافيه حجز للأسف يا مدام.....
أتسائل........
 ..هل سنحتاج بعد كم سنه لصبغ شعورنا باللون الأصفر و لوي ألستنا الى الأنجليزية حتى نسكن السكن الحديث و نتعشى في مطعم فايف ستارز ؟؟؟





الثلاثاء، 22 يوليو، 2008

اعلان هام:مطلوب وقت فراغ

اعلان غريب ؟؟                
ولا غريب ولا شي الا الغريب اللي دائما اسمعهم يرددو (طفش.زهق.ملل)       
وودي اسألهم من وين يجيهم الفراغ اللي يخليهم يقدرو على تقييم حالتهم المزاجيه....؟؟!!       
بالنسبه لي كل ما اقول لنفسي معليش كلها اسبوع ولا اثنين و افضى ..القى انى انشغل اكثر :(        
يمكن بعضكم يقول طيب دام انك تدوني معناته انك فاضيه لان التدوين معروف انه يتم بأوقات الفراغ          
ارد وأقول اني مشششششششغوووووله كثثثثثير و في وضع لا أحسد عليه ولكن أدون لكي أهرب من مشاغلي اللي متوزعه مابين ثلاث قارات..          
وانشغالي كله بأشياء تمر بأي شخص..يعني بالحياة العاديه والعائليه(عشان ما تتوقعون اني بزنس وومن مثلا)        
ف بليز اللي عنده وقت للبيع تراني شرااايه(شرايه مو شرانيه)و البايع يحدد السعر و بأي عمله ...فيه عرض أحلى من كذا...وبهالزمن اللي انخفض فيه قيمة الدولار ..(شكلي مره فاضيه ....شطحت لموضوع قيمة الدولار)       
باي        
 بروح أكمل مشاغلي        


Bookmark and Share

الاثنين، 21 يوليو، 2008

صغيرتي

حبيبتي ..........أنا آسفه  
آٍسفه ......لأني لم أغير شئ   
هم أعطوه كل المفاتيح ...وأنا لم أجد الا الأقفال   
هم فتحو له كل البواب .....وأنا لم أجد حتى الشباك   
هم اخرجوه للنور ..يرى الشمس والسماء   
وأنا لي الظلمات    
أتلمس الأشياء حولي ....لأفهم أين أنا و لما؟        
أصرخ أستغيث...ولا أسمع الا صوت قادم من بعيد ...  
ولا أدري هل هو دليل الى النور أم الى ظلمات أشد ..   
عشت في الظلام و سأعيش....   
هو بعيد عني و أنا لا خيار لي الا الأنتظار....   
أو الهروب للنور و الشمس والسماء   
ولمشاركته الحياة   
لأحس طعم الحياة
ولكن هو لن يدعني ...   
فهو تعلم منهم ...أن مكاني هو الظلمات    
ولا أفقه الا البحث عن الشباك     
فأنا  آسفه..       
لأني لم أغير شئ   



Bookmark and Share


يا الهي كم هم قاسون......مثل الصخر         
كم هم جامدون مثل الثلج       
لا يبتسمون الا بحساب           
ولا يتفاعلون الا بقياس            
مقياسهم و حساباتهم تقاس باصوات رنين العملات       
يا الهي هل هم من طينه اخرى ...غير طينتنا         
كم هم بشعون       
وكم هم شرهون      
وكم هم متشابهون       
 ولا أعرف ولاأدري هل هم مساكين      
أم نحن المساكين وهم لا يحزنون       


Bookmark and Share


Page copy protected against web site content infringement by Copyscape

الجمعة، 18 يوليو، 2008

لا أعرفها

بريدك..لن يراه احد..وعد :)
احساسي انه وعد من الجنه ....كتبته احدى ملائكته ....في مدونه اسمها باب الجنه .. هي جائت الي الدنيا و فتحت بابا لها ورحلت باب في فضائات الكون الالكتروني فرجائي ان تصبح هذه المدونه مستمره لكي نتواصل مع الجنه .
كان هذا تعليقي في مدونتها اللتي دخلتها لاكتشف من هي هديل اللتي امتلئت المدونات باسمها
اسمع اسمها منذ فتره كسماعي لهديل حمام فوق بيتي ...فهو موجود وغير موجود ...اسمع ولا اسمع ...
.اتصفح واقرا هنا وهناك و الهديل يزداد
فدفعني صوت الهديل ان انصت و ابحث من اين جاء
و ماهو
فوجدته صوتا من الجنه
من باب الجنه
قبل ذلك
غربتي منعتني من معرفتها او حتى سماع اسمها
واليوم فقط عرفتها ورأيت تسجيل مشاركتها في احد القنوات التلفزيونيه و فهمت من اين جاء و ما هو صوت الهديل الذي كنت اسمعه واحسه
انه صوت ملاك
جاء من الجنه